جائزة أفضل كلية لتعليم القرآن الكريم في العالم الإسلامي

حصدت الكلية العليا للقرآن الكريم جائزة أفضل كلية لتعليم القرآن الكريم في العالم الإسلامي للعام 1433هـ وهي الجائزة العالمية الخامسة لخدمة القرآن الكريم.

وقد تسلم الجائزة عن الكلية أ. د غالب عبد الكافي القرشي رئيس جامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية في حفل كبير بالمناسبة أقامته الهيئة العالمية لتعليم القرآن الكريم أمس الأول في مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وبحضور صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة، وكرمت خلاله نخبة من أنجح النماذج خدمة لكتاب الله على الصعيد الأكاديمي والتربوي والخيري على مستوى العالم الإسلامي.

تجدر الإشارة إلى أن الفائزين بالجائزة العالمية الخامسة لخدمة القرآن الكريم لهذا العام هم: الكلية العليا للقرآن الكريم بجمهورية اليمن كأفضل كلية للقرآن الكريم.

وقد فاز خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز بجائزة شخصية العام في خدمة القرآن الكريم لعام 1433هـ، ومنح هذه الجائزة لجهوده – حفظه الله- في خدمة القرآن الكريم وجمعية القرآن الكريم بجمهورية السودان كأفضل جمعية لتحفيظ القرآن الكريم، وأفضل معهد نموذجي لتعليم القرآن الكريم معهد القرآن الكريم التابع للمعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية بشاتوشينون في فرنسا، والمسابقة العالمية لحفظ القرآن الكريم بجمهورية مصر العربية كأفضل مسابقة للقرآن الكريم، وأفضل معلم للقرآن الكريم الشيخ الحافظ محمود أصلاني من جمهورية مقدونيا، وجائزة أكبر مشايخ القراء فاز بها الشيخ محمد كريم راجح شيخ قراء الشام، وجائزة أفضل بحث في مجال تعليم القرآن الكريم فاز بها بحوث وإصدارات الجمعية العلمية السعودية للقرآن الكريم «تبيان»، وبرنامج قناة العفاسي الفضائية فاز بأفضل برنامج تلفزيوني للقرآن الكريم، أما المقرأة الإلكترونية بالجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمحافظة الطائف فازت بجائزة أفضل موقع الإلكتروني قرآني.

أفضل كلية
الكلية العليا للقرآن الكريم في اليمن
تعتبر الكلية العليا للقرآن الكريم أول كلية أكاديمية علمية متخصصة بالقرآن الكريم وعلومه في اليمن، تأسست عام 1415هـ.

مبررات الترشيح:
• تحول الكلية إلى جامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية بعد مرور 18 عامًا على تأسيسها، وقد أقيم حفل تدشين الجامعة بتاريخ 14 شعبان 1433هـ.
• تخرج عدد كبير من الكلية، بلغ 1.346 خريجًا وخريجة منهم 581 ابنًا و765 بنتًا مع وجود أثر ملموس لهم على أرض الواقع.
• تخريج مجازين بالسند المتصل إلى النبي صلى الله عليه وسلم بالقراءات العشر، بلغ عددهم 349 مجازًا ومجازة.
• الكفاءة العلمية والتربوية للكادر التعليمي والإداري في الكلية.
• تنوع البرامج الدراسية التي تقدمها الكلية واستقلال أقسام الطالبات بكادر نسائي متخصص إداريًا وعلميًا.
• استمرار عطاء الكلية مع كونها أهلية.
• توفير مرافق مناسبة للطلاب والطالبات، وتميز الأنشطة المصاحبة للكلية.